top of page
بحث
  • صورة الكاتبDr A A Mundewadi

عكس الشيخوخة، منظور الايورفيدا

وفي مقال آخر، تمت مناقشة حقائق بسيطة حول الشيخوخة العكسية فيما يتعلق بالطب الحديث، وكذلك بعض النصائح العملية للصحة الجيدة. في هذه المقالة، سيتم مناقشة منظور الأيورفيدا للشيخوخة العكسية بعبارات بسيطة وباختصار. سيتم الاحتفاظ بتنسيق الأسئلة والأجوبة هنا لسهولة الفهم.

1) ما هي الشيخوخة؟

في الأيورفيدا، يتم تعريف الشيخوخة على أنها جارا، وهو شيء أصبح قديمًا بسبب التآكل. وهذا يدل على التدهور التدريجي والانحلال مع مرور الوقت. يذكر الأيورفيدا أن حياة الإنسان تمر بمراحل مختلفة مثل الطفولة (حتى 16 عامًا)، والشباب ومتوسط ​​العمر (يتراوح من 16 إلى 60 عامًا)، والشيخوخة (بعد 60-70 عامًا)، حيث تتكون عناصر الجسم، وأعضاء الحواس، القوة وما إلى ذلك تبدأ في التدهور.

2) كيف يمكن قياس الشيخوخة؟ 3) ما الذي يساهم في الشيخوخة؟

تأخذ الأيورفيدا في الاعتبار عدة عوامل أثناء وصف عملية الشيخوخة. ويشمل ذلك بشكل أساسي البرانا، وهي طاقة الحياة التي تقوم بالتنفس والأكسجين والدورة الدموية. يتحكم البرانا في جوهرين خفيين آخرين يُعرفان باسم أوجاس وتيجاس. الأوجاس هو جوهر الداتوس السبعة أو أنسجة الجسم، وهو ضروري لطول العمر لأنه مسؤول عن المناعة والذكاء. تيجاس هو جوهر الطاقة وينظم عملية التمثيل الغذائي من خلال نظام الإنزيم. تتصور الأيورفيدا أيضًا الجسم إلى عناصر وظيفية (تريدوشا تتكون من فاتا التي تشير إلى الحركة، وبيتا التي تشير إلى التمثيل الغذائي وكافا التي تشير إلى البنية)، وعناصر هيكلية تشتمل على الداتو السبعة وثلاثة مالا أو فضلات الجسم.

للحفاظ على طول العمر والصحة الخلوية، يجب أن تظل البرانا والأوجا والتيجاس والتريدوشا في حالة توازن. في حين أن الكافا تحافظ على طول العمر على المستوى الخلوي، فإن بيتا يتحكم في عملية الهضم والتغذية، ويتحكم فاتا، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بطاقة الحياة البرانية، في جميع وظائف الحياة. يمكن للأوجا المضطربة أن تخلق اضطرابات مرتبطة بالكافا أو فاتا، في حين أن التيجاس، الذي يمثل أجني، وإذا تفاقم، يمكن أن يحرق الأوجا، ويقلل المناعة، ويزيد من تحفيز نشاط البرانا. البرانا المتفاقمة تنتج اضطرابات تنكسية في الداتو. يؤدي انخفاض التيجاس إلى الإفراط في إنتاج الأنسجة غير الصحية وعرقلة تدفق طاقة البرانا.

بشرة صحية تعطي مظهراً شاباً؛ يضمن ذلك وجود ثلاثي متوازن في الجلد، مع الترطيب الكافي (كافا المتوازن)، والتغيرات الكيميائية والهرمونية للبشرة (بيتا المتوازن)، والدورة الدموية ونقل التغذية بكفاءة (فاتا متوازنة). وتعكس صحة الجلد أيضًا صحة الأنسجة الثلاثة الأولى، أي السائل الغذائي (راسا)، وخلايا الدم (راكتا)، والأنسجة العضلية (مانسا).

تذكر الأيورفيدا أعراض انخفاض أو زيادة أو اضطراب فاتا وبيتا وكافا وسبعة داتو بالإضافة إلى ثلاث مالا.
 كيف يمكن عكس الشيخوخة؟

ومن المعروف أن العمر الزمني المرتبط بالزمن لا يمكن عكسه؛ ومع ذلك، فإن العمر البيولوجي، المرتبط بالصحة الخلوية، يمكن عكسه أو تعديله إلى حد ما. يصف الأيورفيدا العديد من العمليات للسيطرة على الشيخوخة ومنعها وربما عكسها. وتشمل هذه إجراءات إزالة السموم المعروفة باسم بانتشكارما، وعملية العلاج المعروفة باسم راسايان. تتضمن Panchkarma عمليات المعالجة المسبقة (purva karma) المعروفة باسم snehan (الزيت) وswedan (الترطيب)؛ تشمل العمليات الرئيسية (برادان كارما) فامان (القيء المستحث)، فيريشان (التطهير المستحث)، ناسيا (إدارة الأنف العلاجية)، باستي (حقنة شرجية علاجية)، وراكتاموكشان (إراقة الدم). تتضمن عملية ما بعد العلاج (فسخ كارما) العودة التدريجية إلى النظام الغذائي الطبيعي بدءًا من الحساء المائي، والعصيدة الرقيقة (المعجون)، تليها العصيدة السميكة، ثم النظام الغذائي العادي مع زيادة قوة الجهاز الهضمي.

ثم تتم متابعة هذه العملية حسب الحاجة إما عن طريق العلاج (في حالة المرض) أو العلاج الرساياني لتجديد الشباب. يمكن أن تكون علاجات راسايان إما Kutipraveshik (مماثلة لعلاج المرضى الداخليين) أو Vataatapik (مماثلة للعلاج الخارجي). عادةً ما يكون الأول أطول وأكثر تكلفة ولكن مع فوائد واضحة، في حين أن الأخير أبسط وأرخص ولكن من الواضح أن فوائده أقل.

من المعروف أن علاج راسايان (1) يفتح قنوات الجسم المسدودة أو المعيبة (2) يجدد الأنسجة التالفة أو المتدهورة (3) يساعد على زيادة الحيوية والطاقة (4) تعزيز الذاكرة والفكر (5) بناء مناعة عامة وخاصة ( 6) تساعد على تهدئة وتغذية الجهاز العصبي (7) تحسين صحة الجلد (8) تحسين عمل الأعضاء الحسية و (9) عكس الشيخوخة من خلال الحفاظ على الصحة العقلية والعاطفية والجسدية وزيادة الرجولة. في الواقع، لدى الأيورفيدا فرع منفصل من الطب يعرف باسم فاجيكاران والذي يتعامل حصريًا مع الحفاظ على الصحة الجنسية وتحسينها.
) كيف يمكن لأدوية وأعشاب الأيورفيدا أن تساعد في عكس الشيخوخة؟

وفقا للطب الحديث، يقال إن الإجهاد التأكسدي، وتقصير التيلومير، والالتهاب، وخلل الميتوكوندريا هي العوامل الرئيسية التي تنظم عملية الشيخوخة. تتضمن المناقشة التالية العديد من الأعشاب التي تعمل بمثابة راسايان وتساعد في عكس الشيخوخة: (1) أوسيموم سانكتوم (تولسي) يحسن المناعة ويزيد طول التيلومير عند تناوله عن طريق الفم، ويمكن أن يمنع أو يعكس علامات شيخوخة الجلد إذا تم تطبيقه محليًا. (2) يتمتع Tinospora cordifolia (Guduchi) بخصائص قوية مضادة للالتهابات، ويقلل من تلف الكبد والجلد، ويحسن المناعة. (3)  ويثانيا سومنيفيرا (أشواغاندا) هو عشب متكيف يعمل على تحسين المناعة، ويجعل الجلد والعضلات أكثر صحة، ويقلل من التوتر، ويحسن تكاثر الخلايا الجذعية، كما أن له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأورام. (4) Emblica officinalis (Amla) له خصائص مضادة للأكسدة جيدة جدًا، ويساعد على تحسين المناعة، ويساعد على عكس الشيخوخة عن طريق تحسين طول التيلومير، ويستخدم بشكل متكرر في منتجات العناية بالبشرة والشعر. (5) الكركم لونغا (الكركم) هو نوع جيد جدًا من التوابل المضادة للأكسدة والأعشاب ذات خصائص جيدة مضادة للالتهابات فيما يتعلق بالجلد والجهاز العصبي والدماغ. فهو يحسن المناعة ويدير الألم المزمن ويساعد على عكس الشيخوخة. (6) يتمتع أسفلت البنجابيوم (شيلاجيت) بخصائص جيدة جدًا مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ويساعد على تقوية الجهاز البولي التناسلي. (7) الثوم (Allium sativum) عبارة عن توابل ذات خصائص مضادة للأكسدة موثقة جيدًا وتساعد على الوقاية من السرطان وتقليل أو منع الخرف والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وتعزيز الدورة الدموية. (8) باكوبا مونيري (براهمي) له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ومن المعروف أنه يحسن الإدراك. (9) من المعروف أن Convolvulus plricaulis (Shankhpushpi) يساعد في علاج الاكتئاب واضطرابات التنكس العصبي. (10) يتمتع Glycyrrhiza glabra (Yashtimadhu) بخصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ومن المعروف أنه يساعد في تقوية أجهزة وأعضاء الجسم المتعددة. (11) أثبتت مجموعات الأعشاب المتعددة مثل Amalaki Rasayana، وMedhya Rasayana، وBrahma Rasyana، وChyawanprash، خصائص تعمل على تحسين طول التيلومير، وإصلاح تلف الحمض النووي، وتحسين تلف الدماغ والأعصاب، وبالتالي المساعدة في عكس الشيخوخة.
6) ما هي بعض النصائح العملية، حسب الأيورفيدا، للبقاء بصحة جيدة وعكس الشيخوخة (البيولوجية)؟

(1) إنشاء روتين صحي يومي (دينشاريا). استيقظ مبكرًا (براهما موهورتا)، واشرب الكثير من الماء، واكتسب عادة حركة الأمعاء الصافية يوميًا، وتناول الأطعمة الصحية (ساتفيك). تحتاج هذه الممارسات إلى تعديلات وفقًا للمواسم المتغيرة (Ritucharya) وأيضًا وفقًا للدستور (Prakriti)، وتغيير عمر الفرد (Kaal/Vaya).

(2) الحصول على قسط كاف من النوم. وقد ذكر النوم الجيد كأحد الركائز المهمة للصحة.

(3) مارس التمارين الرياضية بانتظام وتغلب على التوتر باستخدام اليوجا وتمارين التنفس (البراناياما) والتأمل.

(4) قم بتدليك الجسم وفروة الرأس يوميًا (أبهيانج) للحصول على بشرة صحية وعضلات متناغمة ونمو جيد للشعر ونوم سليم.

(5) استخدم إجراءات البانتشكارما بحكمة لإزالة السموم من الجسم والوقاية من الأمراض. استخدم أيضًا أدوية راسايان بحكمة لتحسين الصحة والوقاية من الأمراض وعكس العمر البيولوجي وتحسين نوعية الحياة. لتحقيق ذلك، عليك الحصول على مساعدة من ممارس الأيورفيدا المؤهل وذوي الخبرة.

(6) تحتاج المرأة إلى مراقبة رعاية إضافية (Garbhini-charya) أثناء الحمل حتى تحصل على ذرية سليمة. وهذا يشمل تعديلات في النظام الغذائي ونمط الحياة وكذلك الأدوية.

(7) ممارسة السلوك الجيد والصحي (Sadvritta) والسلوك الأخلاقي (Satvavjaya) لتحقيق التوازن في الصحة البدنية والعقلية والروحية.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

عكس الشيخوخة – حقائق بسيطة ونصائح عملية من أجل صحة جيدة

يوجد حاليًا غضب حول موضوع عكس الشيخوخة. في الواقع، عكس الشيخوخة هو مجرد طريقة أخرى للنظر في كيفية الحفاظ على صحة جيدة. في هذه المناقشة، تم تبسيط الموضوع إلى أقصى حد ممكن، ووضعه في شكل سؤال وجواب لتسهي

إدارة الألم الايورفيدا

الألم هو أحد الأعراض الأكثر شيوعاً والتي تجبر الأشخاص على طلب المساعدة الطبية؛ كما أنه أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة المزمنة ونوعية الحياة السلبية. قد ينشأ من الصدمة أو المرض أو الالتهاب أو تلف الأعصاب

إدارة الألم

الألم هو أحد الأعراض الأكثر شيوعاً والتي تجبر الأشخاص على طلب المساعدة الطبية؛ كما أنه أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة المزمنة ونوعية الحياة السلبية. قد ينشأ من الصدمة أو المرض أو الالتهاب أو تلف الأعصاب

Comments


bottom of page